الامراض و علاجاتها

ماء زمزم خير ماء على وجه الأرض

ماء زمزم خير ماء على وجه الأرض

عن عبد الله بن عباس (رض) أن النبي ص قال:” خير ماء على وجه الأرض  ماء زمز فيه طعام من الطعم وشفاء من السقم” رواه ابن حبان في صحيحه. .. وعن جابر (رض) أن النبي ص قال:” ماء زمزم لما شرب له” رواه أحمد والبيهقي وصححه الألباني. قال النووي: أي أنها تشبع شاربها كما يشبعه الطعام. وقال ابن القيم:” ماء زمزم سيد المياه وأشرفها وأجلها قدراً وأنفسها عند الناس وهو هزمة جبريل( أي ضربها برجله فنبع الماء) وسقيا إسماعيل.

بقيت هاجر مع ابنها حين تركها زوجها  سيّدنا إبراهيم عليه السّلام في مكّة وحيدين ليس معهم إلا الله تعالى ، وقد دعا إبراهيم عليه السّلام ربّه حين همّ بالمغادرة بأن يرزقهم الله تعالى بالرّزق الطّيب وأن يجعل أفئدة النّاس تهوي إليهم وتسكن معهم حتّى تزيل وحشتهم ، قال تعالى على لسان نبيه ( ربّنا إنّي أسكنت من ذرّيتي بوادٍ غير ذي زرعٍ عند بيتك المحرم ربّنا ليقيموا الصّلاة فاجعل أفئدةً من النّاس تهوي إليهم وارزقهم من الثّمرات لعلّهم يشكرون ) ، فجاء الغوث من ربّ العالمين لهاجر وابنها فينزل الملك جبريل عليه السّلام ليضرب بجناحه الأرض فيتفجّر منها ينبوعٌ من الماء فتسارع هاجر إليه فتغرف منه الماء من بعد أن أعياها الجهد والتّعب وهي تسعى بين الصّفا والمروة تبحث عن بارقة أملٍ تدلّها على الماء ، فكان ماء زمزم هو الفرج لهذه الأمّ الرءوم الحنون التي كانت مثالاً في القوّة والتّضحية من أجل الولد ، وقد بيّن النّبي صلّى الله عليه وسلّم فضل ماء زمزم وأنّه لما شرب له ، فمن شربه للعلاج والاستشفاء كان له ذلك بإذن الله ، فيسنّ لمن يشرب ماء زمزم أن ينوي في نفسه ما يريد من الخير واستجابة الدّعاء .
 العلاج بماء زمزم
أثبت علميّاً وبعد إجراء التّحاليل على ماء زمزم أن درجة الحموضة فيه  8، في حين تكون 7.2 في المياه العادية.
ويحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الكالسيوم والمغنيسيوم والأملاح المعدنيّة ،ليس لها لون أو طعم، وغير قابلة للتعفّن .
وعلى الرّغم من ذلك فإن طعمه حلو ، كما أثبت أنّ ماء زمزم بتركيبته الكيميائيّة يجعل من خواصّه أنّه لا يتأثّر بعوامل البيئة ولا تنشط فيه الفطريّات والبكتيريا والجراثيم وبالتّالي لا يتغيّر طعمه أو رائحته أو لونه ، كما بيّن النّبي صلّى الله عليه وسلّم فائدة ماء زمزم لمن تصيبه الحمّى حيث قال ( الحمّى من فيح جهنّم ، فأبردوا عليها من ماء زمزم ) ، كما ثبت صحيّاً فائدة ماء زمزم للأمّ الحامل حيث يحتوي على مركبات توجد في السّائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين ..
أمّا عن الطّريقة التي يتم فيها استخدام ماء زمزم للعلاج فهي أن يستحضر الإنسان نيّة الشّفاء من المرض عند شربه وأن يدرك إدراكاً يقينيّاً بأنّ الله تعالى وحده هو الشّافي المعافي من هذه الأمراض ، وإنّما كان ماء زمزم وسيلةٌ مباركةٌ لتحقيق الشّفاء بإذن الله تعالى .

غُسل بماء زمزم قلب المصطفى – صلى الله عليه وسلم – : فقد شُقّ صدره الشريف – صلى الله عليه وسلم – أربع مرات كما في صحيح البخاري : مرة وهو ابن أربع سنوات وكان عند مرضعته حليمة السعدية ، ومرة وهو ابن عشر سنوات ، ومرة حين نبئ عند مجيء جبريل عليه السلام بالوحي إليه ، ومرة رابعة ليلة الإسراء والمعراج حين عرج به إلى السماء الدنيا . وفي ذلك كله حكم عظيمة ، فقد خص الله تعالى ماء زمزم ليغسل به قلب الحبيب المصطفى – صلى الله عليه وسلم –  ولم يغسل إلا به لأنه أفضل المياه

من السنة الشرب من ماء زمزم وصبه على الرأس والوضوء به : فقد ورد سنية الشرب من ماء زمزم عند الفراغ من الطواف بالبيت وقبل البدء بالسعي ، وسنية صبه على الرأس . وكذا سنية شرب ماء زمزم عند الفراغ من أداء المناسك .

اللهم ارزق أحبتي  زيارة بيتك الحرام و الشرب من هذا الماء المبارك يا أرحم الراحمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock